أحلام متواضعة · Amr Eldib 

Photos of a French Piano

I think I was walking back from the dentist. That’s usually the route I take when I’m coming back from the dentist. It was sometime in August, and it wasn’t raining, for a change. I cross the bridge in my walk back and on the bridge, you come up to where there’s an arch. Under the arch, they’ve set up an old piano, free for any one to play. I’ve seen it before but it’s almost always busy. There’s at least one person willing to stop for few minutes to play on the piano.
It wasn’t busy that day.
I stopped.
I began hitting on one of the keys. Once, twice, again and again. The piano is under the arch, so it’s in a semi-closed room with very high ceiling. Every play on the key is loud, but made louder and more majestic with the echo from above.
There’s a chair but I wouldn’t sit. I could close my eyes and enjoy the simple note, or I can open them and enjoy the view from above the bridge overlooking English Bay and the entry to Vancouver Harbour. Even with all the ugly trans-pacific container ships, it’s still a beautiful sight to see. But, I still wouldn’t sit.

Vancouver's English Bay
Vancouver's English Bay from Burrard Bridge. Beautiful, even with the ugly ships and crooked picture

A few moments pass by and a couple comes along, waiting for me to move along to get their turn, so I do.
I don’t know anything about music. Yes, I was a solo singer in the music group when I was in primary school, but I was, like, seven. I didn’t take music lessons since then, and I didn’t really get into music. But the piano always seemed different to me. It seemed like something that I would enjoy.
Not enjoy the music that I would make, or enjoy playing in a group or in front of people, but rather that I would simply enjoy playing the piano. Close my eyes and take in the melody and lose myself for a moment.
Other instruments might seem easier to play or more fun, but the piano was special.
This feeling isn’t really based on the music, I still don’t know anything about music. It’s just that it seems effortless to play the piano with lots of room to enjoy and experience, rather than perform.
I stepped away and got back to my walking thinking about how I always wanted to learn how to play the piano and how I probably never will. It just seems so far away from everything I know and everything I do. It’s probably one of those things where you get really excited about, but when you try it, reality hits and you get that it’s not exactly how you imagined it or really anything close to it.
I started thinking about all the things that I always wanted to learn but probably never will.
French. I always wanted to learn French and speak it fluently. It’s so elegant, beautiful and just rolls off the tongue.
I learned French in school for about 5 years. While I enjoyed it, I really hated it. I didn’t see what’s the point of learning yet another foreign language. I was already learning English, and that was difficult enough, with Arabic as my native language. Not to mention how they teach languages in school is really awful, plus the stress of having to pass exams and get the right grades. It’s not an environment to enjoy the language. But I still enjoyed it.
I’ve been to Paris and would love to enjoy it more freely without a language barrier.
Then, there’s Photography. I always thought I have a good eye for what makes a good photo. I wasn’t sure if I’ll actually enjoy going on a tour and taking pictures, but I was sure I’ll be good at it. I’ll enjoy creating a good picture.
That would be a good hashtag, I thought. Things you always wanted to do but probably never will, or #ThingsIWouldLikeToLearnButProbablyNeverWill. A mouthful, for sure, but some good hashtags are. I got out my phone, and started tweeting it, one after another.

#ThingsIWouldLikeToLearnButProbablyNeverWill

I looked at the three of them. Together they stood to form a question.

Why?
Why “you probably never will”?
Well, those are just not my usual kind of thing.
Says who?

….
I didn’t know how to answer my own question.

You grow up with certain assumptions about yourself and everyone around you. These assumptions aren’t false. They’re true. But they’re true for a certain period of time, or a certain phase in your life, or a certain place or job or relationship you happen to be in. As time goes by, it’s a good idea to re-examine those assumptions and decisions.
You don’t have to challenge or tear down those assumptions. They’re there for a reason. They’ve kept you safe and got you this far. Being rebellious against your older self isn’t necessarily going to get you ahead. But you need to honestly examine those assumptions, hold them up against simple logic and the changing surrounding environment and see if they still hold up or not.
My assumptions that those are things that I probably will never learn didn’t really hold up to simple logic. I had the time. I had the means. I had the will.

Within a week, I had purchased a camera and I started French lessons using Duolingo.
Today, I’ve complete a one year streak of learning French. 10 minutes everyday for a full year.

Duolingo Streak
One Year of French on Duolingo

I went on several camera tours and my skills are getting, somewhat, better. Check out this thread of pictures. Some of my favorites are below, and a time-lapse video I made.
Playing the piano still alludes me, but it’s closer than it’s ever been. Maybe this year.

Ahead of his peers
Ahead of his peers
Across
Across
Mini Cooper
Mini Cooper

Thoughts on Brexit

It’s a nice Thursday afternoon, I check the news and find that the voting for Brexit; the referendum for the British exit from the European Union, is about to end and counting will start shortly. I’m interested to see how close it will be. The closer it is, the more power UKIP and the right wing of the Conservative party will get out of this silly adventure they started.

UK and UN flags

David Cameron, genius that he is, wanted to re-gain control of his party, and kill UKIP’s (United Kingdom Independence Party) single issue; exit from Europe. Gambler that he is, he thought he’ll hit two birds with one stone. He proposed a referendum on whether the UK would leave the EU or not. Once (and, properly, for all), the UK would settle this silly matter and get back to business. Those dissenting would get to voice their dissent, and everything gets back to normal.
Little did he know that this vote would end his political career, turns him in one of UK’s most failed Prime Ministers, and sets the UK on a course for uncertainty for the foreseeable future.

There’s a lot that has been written about Brexit, and it’s certainly worth every word. It’s a single event that could, very well, change the course of the former empire on which the sun never sets, but also brings into question the future of the European Union. I won’t discuss every aspect of this, there are many who are did this much better than I could, and are much more qualified to do so. I wanted to collect some of my thoughts on this as it developed over the past week or so.

From now till October when Cameron steps down and a new PM takes over and maybe beyond until the UK formally invokes article 50, it’s a game of chicken between the UK and the EU. The Leave campaign just wants a special deal for the UK, they don’t want to actually leave. However, the EU won’t give anyone special deals, because it means everyone gets a special deal. The EU best option is to cut off the UK as fast as possible if they’re committed to leaving.
On the other hand, the UK won’t invoke article 50 (the official start of exiting from the EU for any member nation) until after they know what’s the deal they’re getting. The EU won’t start negotiating anything until the UK invokes article 50 because the 2-years time limit on negotiations period is in EU favor.
Before the vote, Cameron said that he’ll notify the EU of exiting immediately. However, he pushed the official start date till October for the new PM do this. Leave leaders are no rush either, at least Boris Johnson didn’t seem to be after the vote.
Meanwhile, the EU wants the UK out as soon as possible, as it removes uncertainty.
There’s a (small) chance to turn back the clock somehow. When people realize the impact of Brexit, and fully understand the consequences, and when Leave leaders fail to get the better deal they promised, and when talk of Scotland and Northern Ireland separating gets serious, a new referendum can be held to overturn this one. The new referendum won’t ask the same question again, it’ll ask a different question, but the result will mean Stay with the EU. Some are already talking of an election where Labour campaigns on Remaining in the EU, and if they win, then the UK have two votes, one for exiting and one for remaining. Of course, this will cause major upset in the British political order (which seems overdue anyway), and big economic losses (more than what already happened), but it’ll still be better than exiting.

Some of the analysis of why people in the UK voted for Leave suggests that it’s a protest vote. This suggestion comes with warnings about the need to respect the will of the people. I see there’s a conflict there between “people voted to piss off the establishment” and “people’s vote should be respected”.
Of course, the protest should be respected, it’s a message to be heard and understood by those who long ignored it (not just in the UK, but the US too).
However, if the purpose of people’s vote was a protest vote, then they weren’t voting on the issue itself. They understood that the establishment wanted them to vote Remain, and they chose the other option. The establishment’s whole purpose of this vote was to get a bargaining chip. Cameron wanted to silence UKIP, Boris wanted to be PM, Farage wanted to be PM (or at least play a bigger role), all wanted to pressure the EU, but none of them wanted to actually leave.
But the vote achieved none of its intended goals, it also created a big mess that needs quick cleanup. If it was a protest vote, sadly, it won’t be heard because it broke the first rule of protest: don’t be in the wrong.
If I’d like to protest something and I do it by going out and breaking a car’s windshield. Nothing I say will matter, none of my issues will be debated, no one will listen to me, because the problem now has turned into the broken windshield and the injured driver.
The establishment was too stupid to realize the bad effects of globalization on the UK population (outside of London), they’re too stupid to understand the motives of this vote. Cameron said that he respects the result, but it’s just public posturing and then they’ll find a way to get around it. He said before the vote that he’ll invoke article 50 right away, and didn’t. That’s not respecting the vote.

Another argument on respecting the vote is that it’s democratic, and for that (at least the suggestion seems to be that) it’s right. Because the voters made a choice, then it’s the right choice for that it’s a democratic system. I disagree.
Just because a decision is democratic, doesn’t mean it’s right. Those aren’t mutually inclusive. People make mistakes, and majorities of people make mistakes.
But, just because a decision is wrong, doesn’t mean it has to be overruled or reversed or ignored. The basis of implementing the result of the vote isn’t that it’s right, but rather that it’s democratic.
The basis of democracy is that people make decision to their benefits. If a majority makes a decision, then it’s properly the right decision as it benefits a larger number of them. However, as we see in the practice of the theory, things can break down. If people can’t correctly tell which is the decision that benefits them, or make decisions based on factors other than benefit, like emotions; positive or negative, then the decision of the majority won’t be the right one.
Their being wrong doesn’t take away their ability to make a decision for themselves, and just because a majority made a decision doesn’t mean it’s the right one.

The Brexit result is bigger than the UK exiting the European Union, even though this on itself is a huge event. It’s a manifestation of larger problems and a brewing crisis of western democracies.

Note: This article started as number of series of tweets. Here on how Brexit will play out, here on the protest vote argument, and here on the relation between deomcratic decisions and correct ones.

مصر أمانة

كل إسبوع والتاني، يخرج علينا السيد عبد الفتاح السيسي ليحضن الميكروفون ويتكلم لعدة دقائق تبدو كأنها دهرا. أنا من الممكن إني أبحث عن فيديو مثال لهذه الكلمات الغالية لكن رسالة السيد عبد الفتاح بسيطة للغاية: مصر أمانة بين إيديك يا رأفت.

مصر أمانة في إيديك يا رأفت

سيادة المشير فاكر إنه مازال مشير، وإنه يقف وسط جنوده الأوفياء (وفاء بحكم القانون والإنضباط العسكري والتهديد بالضبط والمحاكمة العسكرية لمخالفة الأوامر) وإنه تيسر من وقت سيادته دقائق قليلة إختار بحكمته إنه يستغلها في التواصل مع الجنود لرفع روحهم المعنوية وبث العزيمة في أجسادهم النحيفة. وقف سيادة المشير بدون بدلته العسكرية (ولكن وسط نفس صمت الجنود اللي تعرف عقوبة التنفس بصوت عالي) ليلقي علينا ما ألهمت به ألهة الكلام في حب الوطن والتضحية بكل ثمين وغالي من أجله وفي سبيله. أعتقد إن أصعب ما في هذه الإلقاءات علي الجمهور الحاضر هو لحظات الصمت. بيكونوا مش عارفين إذا ما كانت ديه فرصتهم للتصفيق الحاد والإثناء علي من حسبوه طليق اللسان، أم أنها لحظة إنتظار أخري لمزيد من الوحي الإلهي.
خارج القاعة، في العالم الواقعي ثلاثي الأبعاد، بالطبع الناس أذكي من إن يدخل عليها الكلام ده. والأهم، إنه يدخل عليها طريقة الكلام ديه. خارج القاعة، لا نملك إلا رد فعل واحد: السخرية. لأن الإختيار التاني (الإنتحار) حرام. لكن اليوم، أنا عايز أتوقف عن السخرية لعدة دقائق وأحضن أنا (المواطن رقم 1591) المايكروفون شوية وأشرح لسيادة المشير ليه لازم يبطل قصائده العصماء عديمة الوزن.
المسألة ليست فقط إننا مش جنود، وإننا مواطنين. وليست فقط إننا مدنيين، مش عسكريين ماشيين بالأمر والأقدمية والرتب والمحاكمة العسكرية (حتي لو كان كتير مننا دلوقتي ماشيين بالمحاكمة العسكرية).
المسألة ليست فقط إن وعودك الفارغة وشروحاتك الكذابة أصبحت أوضح من إنها تخدع طفل صغير.
المسألة ليست فقط الحيرة بين إذا ما كانت المأساة هي أنك بالفعل بتصدق الكلام اللي بتقوله أم المأساة أنك تتخيل أننا من الممكن أن نصدقه.
المسألة ليست فقط أنك كررت هذه الحلقة مرات عديدة قبل كده، وبتكررها مرة أخري إما متخيلا أنك نجحت في المرات السابقة أو أنك عدلت من الطريقة أو المضمون ما يكفي أنك متخيل أنها ستنجح هذه المرة.
المسألة ليست مصيبة أنك تتخيل أنك ممكن تقول “مصر بتقول لكم” كأنك مرسل إلينا من مصر أو أنك تتحدث بإسمها أو بالنيابة عنها أو لك من الحق أن تتدعي أي من هذه المسئوليات (أنا ترددت كتير إني ما إعتبرش هي ديه المشكلة الكبيرة، لأن ديه لوحدها مصيبة كبيرة أوي، أقسم بالله مصيبة كبيرة أوي يا عبفتاح، لكن ما علينا).

المسألة هي أن مصر مش أمانة

مصر مش السيدة اللي لابسة جلابية، اللي بتظهر في رسوم الكاريكتير في الجرايد الصفرا اللي إسمها جرايد الدولة. لا ليها مكانة ولا بتهون علي الدنيا ولا ليها حجم ولا بتتحاوج ولا بتحتاج.
مصر مش طالبة إننا ما نأكلش علشانها ولا عايزة إننا نصحي الليل لخاطرها.

مصر هي إحنا
إحنا مصر
فاهم أنا قصدي إيه؟

مصر هي أنا وأخويا وأختي وأبويا وأمي وأهلي وأصحابي وقرايبي وولادي من بعدي.
مش بس أنا، لأ كمان كل اللي زيي علي أرض البلد ديه إمبارح والنهاردة وبكره.
هي ديه مصر
لما أنا أجوع، مصر تجوع. لما أنا ما أنامش، مصر ما تنامش.
لما أخويا تطارده في الشارع علشان معترض إنك لاغيت إمتحانه للمرة العاشرة، إنت بتطارد مصر.
لما أختي تتجر من شعرها وهدومها، مصر إتجرت من شعرها وهدومها.
لما أبويا يقف في طابور المعاشات. أو أمي تقف في طابور التموين. أو أهلي يأخدوا العزاء في إبنهم اللي الشرطة خطفته وعذبته وقتلته. أو أصحابي يتجدد لهم الحبس للمرة السبعتاشر بدون وجه حق أو سبب. أو قرايبي يهاجروا غصبا عنهم أو يتمنعوا من السفر أو يتطردوا من المطار في أنصاص الليالي أو يتعايروا بإنهم أنصاف مصريين. أو أولادي من بعدي اللي خايف إنهم يبقوا حقيقة لأن الحقيقة، زي ما إنت شايف كده، مُرة.

هم دول مصر يا عبد الفتاح
هم دول مصر. وإنت موظف بدرجة رئيس
لا قائد ماريشال، ولا ملهم بوحي إلهي، ولا حتي لسه مشير.
موظف بدرجة رئيس
عليك تؤدي لكل هولاء حقهم قبل ما تطالب بمسئوليتهم، زي ما إنت أخدت سلطة قبل ما تتحاسب علي هتعمل بيها إيه.
لو مصر أمانة، فإنت اللي أهدرت الأمانة.

لو مش قادر تفهم ده، مفيش حاجة أقدر أعملها علشان أساعدك.
غير إن المرة الجاية لما ينزل الإلهام بدل السخرية، يمكن أختار البكاء.

لماذا لم تنتهي الحكاية

أنا ممكن أحاول أكتب مقدمة طويلة، أو أحاول أشرح قبل ما أقول. أنا عارف إن الإحباط كبير واليأس زي سحابة بتحوم فوقنا مطرح ما نروح. والأمل أبعد ما يمكن عن خيالنا، مش بس أيامنا. لكن الحقيقة أكبر.
والحقيقة هي إن الظلم لسه هنا
الظلم اللي عمل من 25 يناير ثورة، مازال هنا
النظام كان ممكن يفهم الدرس ويبقي ذكي ويشيل الأسباب اللي خلت الناس تعمل ثورة. لكنه أغبي من كده. إختار إنه مش بس يعيد ممارسة الأسباب ديه، لكن كمان يزيد منها. غرور. زي الشرير في الأفلام الأكشن لما لازم يشرح خطته العظيمة قبل ما يقتل البطل. يمكن نضحك علي غباءه، لكن غروره هو اللي بيدفعه لكده. غروره بيعميه عن إنه يشوف إن فعله هو اللي هيؤدي إلي نهايته. هو اللي بيخلي الحكاية يستمر.
الناس اللي نزلت تمشي في الشارع، والناس اللي وقفت في البلكونات تشجع اللي مشيوا، اللي تسمعهم في الفيديوهات بتصرخ في الخلفية “جدع .. جدع”. الناس ديه لم تختفي، لسه موجودة، منتظرة اللحظة المناسبة إنها تعبر عن اللي جواه. لكن مش كل لحظة هي اللحظة المناسبة.
هيخرجوا في يوم مرة تاني وهنسأل نفسنا زي ما سألنا المرة الأولي: هم دول جم منين ولا كانوا فين؟ موجودين دايما بس منتظرين.
الأسباب مش مجردة وعامة زي إستمرار الظلم علي حاله، لكن فيه أسباب أكتر عملية. القصة أكبر من ثورة في بلد واحد، حتي لو كان البلد ده بحجم وتاريخ مصر. ديه قصة منطقة بحالها بتغلي علي نار من ظلم أهلها لبعضهم علي مدار قرن كامل. النهارده لحظتهم إنهم ينهوا ده ويمسكوا قدرهم بإيديهم. لكن اللحظة ديه طولها عقد كامل من الزمان.
أنا بأكره فكرة التمسك بالأمل بدون سبب. حتي الإيمان بيكون بسبب. لكن يمكن دلوقتي إتعلمت إن بعض الأسباب أصعب من إن الواحد يفهمها أو يعبر عنها. بعض الأسباب فقط نشعر بها.
النهاردة والكام يوم اللي فاتوا، كل الناس فجأة بتنشر فيديوهات 25 و28 يناير وتتفرج وترجع تفتكر. حتي أنا نشرت وإتفرجت زي كل الناس. أنا ما كنتش مخطط لكده. أنا كنت مخطط إن اللحظة تعدي في صمت. يمكن أحاول أستفيد منها وأفكر إيه اللي إتعمل صح وإزاي كل حاجة باظت. لكن مكنتش أتخيل إنها تتحول إلي لحظة نفتكر فيها بفخر، أو نوعد فيها بالرجوع. كل الناس اللي إتكلمت معاهم كان عندهم نفس الإحساس، هم برضه نشروا وإتفرجوا “مع باقي الناس”. أنا متأكد إنك لو سألت كل واحد لوحده هيقولك إنه شارك وإنه مكانش متخيل إنه هيشارك. إحنا كلنا كمجموع أكتر من مجموعنا كأفراد. واحد مع واحد مش إتنين، لكن تلاتة. خمسة مع خمسة مش عشرة لكن خمسين. ده بس في قوة عزيمتهم وإيمانهم، لكنهم كمان أكتر من كده بكتير في عيون الظالمين. خمسة مع خمسة هم ألف في قلوب اللي عارفين من جواهم إنهم قاتلين وكاذبين وسارقيين، علشان كده هم خايفين.
خلاص الحاجز إتكسر ومش هيرجع تاني
خلاص، الشعب ركب يا باشا

الصورة الكبيرة

جيراني في الشقة اللي جنبي علي طول عرب. أكيد صدفة جميلة إن الواحد يبعد ألالاف الأميال عن بلده ويلاقي إن جيرانه بيتكلموا لغته وكمان عارفين عن ثقافته.
كان سهل إني أعرف إنهم مسلمين لأن الزوجة منقبة والزوج ملتحي، لكن كنت محتاج أتأكد إنهم عرب. سهلة ديه، أسلم عليهم في أول فرصة.
أيام كتيرة وأنا نازل الصبح بأخرج في نفس الوقت اللي الزوجة بتخرج فيه تودي الثلاثة أطفال المدرسة. فرصتي جت. الأول أتعرف عليهم وبعدين هيبقي سهل أعرف إذا كانوا عرب ولا لأ، يمكن يكونوا مسلمين من أسيا مثلا.
“جوود موورننيج”
مردتش
رحلة الأسانسير قصيرة وملحقتش أفكر ليه ما ردتش، لكن بسرعة أخدت ده إنه علامة كويسة. هم أكيد عرب وهي بس مش بتتكلم إنجليزي. مرة تانية جت لي فرصة جديدة.
“صباح الخير”
مردتش
شوية تفكير خلتني أصل إلي فكرة إن بالتأكيد لأنها منقبة يبقي تفضل تحية محترمة مش “صباح الخير” والكلام المسخرة ده. معلهش، المرة الجاية إن شاء الله.
“السلام عليكم”
صمت تام
لأ بقي. مش كده يعني. ده سلام، يعني حتي يعتبر محاولة مني إن أطمئنك شوية. أصل مش معقول يبقي الكلام حرام؟ وبعدين حتي إحنا في غربة، والصدفة خلتنا نتقابل. بلاش الصدفة علشان ده كفر، خليها القدر. قدر إيه يا زنديق؟ ربنا كاتب لنا إننا نتقابل. يعني نساعد بعض شوية، ولا إيه؟
لأ. الكلام حرام.
بعدها بفترة تصادف إني قابلت الزوج اللي مواعيده مختلفة عن مواعيدي. صباح الخير مني إتقابلت بهزة رأس صامتة، يمكن يكون عرف بمحاولاتي الضالة لإلقاء السلام علي زوجته.
النهاردة، زينب علي تويتر إشتكت من موقف مشابه.

التفسير الجاهز لتصرف زي ده هو “وإذا حييتم بتحية فحيوا بأحسن منها أو ردوها إن الله كان على كل شيء حسيبا” (النساء 86). والسلام عليكم أحسن من صباح الخير. غير كده، فكرة إن فيه تحية تأخد عليها حسنات وتحية ما تخدش عليها حسنات. طريقة تفكير تحول إلقاء السلام إلي لعبة تجمع فيها نقط علشان نشوف مين هيكسب.
أنا مش هنا علشان أناقش إيه التحية الأفضل أو إذا ما كانت تحية معينة حلال ولا حرام. أنا هنا علشان أناقش نقطة أهم بكتير، إيه الهدف من التحية أصلا. لو فيه شخصين ما يعرفوش بعض في مكان صغير مش موجود فيه غيرهم هم الإتنين، زي ما بيحصل لما شخص يدخل علي شخص آخر مكتبه أو إتنين يركبوا الأسانسير. لما يبدأ الكلام بينهم بشكل يحمل المودة اللي المفروض أي تحية تحملها، ده بيعمل إطمئنان في كل شخص، ويمكن كمان يخليهم فعلا ودودين تجاه بعض، والأكيد إنه هيخليهم مبسوطين أكتر مما لو كانوا صامتين أو تظهروا بتجاهل الآخر.
لو التحية لم تحقق هذا الإطمئنان والمودة، فهي فشلت إنها تكون تحية. مايهمش إذا كانت تحية الإسلام ولا لو كانت أفضل أو أسوأ في نصها. مضمونها ضايع أصلا، إزاي نصها يكون له معني من غير مضمون. أحيانا كتيرة بقينا بنمسك في التفاصيل الصغيرة الغير مهمة ونسيب الصورة الكبيرة والمعني الحقيقي وراء تصرفتنا.
بما إننا بنتكلم عن فقد التصرفات لمعناها الحقيقي والتمسك بالتفاصيل في التصرفات بدلا من هدفها، وعلي سيرة الجيران اللي يمسيهم بالخير. إيه معني التنقب بالشكل المشدد ده في بلاد السيدات فيها بيلبسوا من غير هدوم؟ مش قصدي أبدا إن النقاب غلط ولا أنا هنا علشان أفتي في أي شئ من ده لأني غير مؤهل لكده. أنا بس قصدي إني أتسأل هل ده متسق مع الهدف منه ولا لأ؟
اللي أفهمه هو إن الهدف من النقاب أو الحجاب هو إن السيدة تكون متواضعة في ملبسها ولا تزايد علشان ما تجذبش الأنظار إليها. في بلد غربية، السيدة المنقبة بتجذب الأنظار إليها بشكل كبير لأنها بسهولة مختلفة تماما عن كل الأشخاص الأخريين في الشارع. إزاي التصرف بالشكل ده إتسق مع الهدف، بدل من كونه مجرد إتباع أعمي لما تلقناه.
ربنا بيقول بشكل متكرر في كتابه الكريم عن أقوام كثيرين في تبريرهم لأفعالهم “هذا ما وجدنا أباءنا”. وفي موضع واحد علي الأقل بيقول “وَإِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً قَالُواْ وَجَدْنَا عَلَيْهَا آبَاءَنَا وَاللَّهُ أَمَرَنَا بِهَا قُلْ إِنَّ اللَّهَ لاَ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء أَتَقُولُونَ عَلَى اللَّهِ مَا لاَ تَعْلَمُونَ” (الأعراف 28). أنا لا أدعي إني أقدر أفسر، لكن أقدر أقول اللي فهمته، وربنا يهدينا جميعا إلي فهم كتابه. اللي أفهمه هو إن كل اللي بيخدوا ما تلقوه ويعملوه بدون تفكير وتدبر للمعني والسياق هم أكيد فاهمين غلط.

القاهرة

التالي ملاحظات خيالية من زيارة لم تحدث. أي تشابه مع وقائع حقيقية هو من محض الصدفة.


مترو الأنفاق. في مكان ما بين محطتي السادات والدقي. تسع دقائق قبل السابعة مساءاً.
“بعد إذنكم يا جماعة .. لحظة معايا كده .. عرض خاص أكيد هيعجبكم .. مع دخلة المدارس .. أو للشغل .. أو حتي من غير سبب غير إنه عرض خاص. شوف يا أستاذ .. بصي يا مدام. القلم ده غير أي قلم شفته قبل كده. قلم رصاص .. خشب زان إيطالي فاخر. تمسكه في إيديك كده تحس إزاي حلو ومريح. تقيل ورصين وسهل في الكتابة يطير ع الورق. تسألني إزاي كل ده ويبقي عليه عرض خاص، ده أكيد غالي. عندك حق. لو رحت أي مكتبة من اللي بيبيعوا جملة تلاقي الإتناشر قلم بخمستاشر جنيه .. يعني القلم بجنيه وربع. أنا هأديك الإتناشر قلم بخمسة جنيه.
خمسة جنيه بس.
يعني القلم بأربعين قرش. أربعين قرش بس. قلم رصاص .. خشب زان إيطالي فاخر. إتناشر قلم بخمسة جنيه. خمسة جنيه بس”


مترو الأنفاق. في مكان ما بين محطتي الدقي والسادات. العاشرة وثماني وثلاثون دقيقة. إقترب مني بهدوء بنظرة متسائلة.

  • مساء الخير يا أستاذ، معلهش الساعة كام معاك؟
  • حداشر إلا تلت
  • شكرا
    صمت قليلا ثم تساءل مرة أخري
  • ألا صحيح ما تعرفش هي المرحلة التانية من الإنتخابات هتبدأ إمتي؟
  • مش عارف، صراحة
  • هم هيعملوا إعادة المرحلة الأولي الأول ولا هيعملوا المرحلة التانية الأول؟
  • مش متأكد …. بس أظن بيعملوا الإعادة الأول
  • آه، غالبا فعلا. وإنت هتنتخب مين؟
  • مش عارف صراحة. أنا مش متابع أوي
  • أنا بأبص علي الناس بتوع حاجة إسمها التحالف الجمهوري .. شكلهم فاهمين الدنيا ماشية إزاي
    لم أعترض علي كلامه، فأكمل.
  • لا وفيهم ناس محترمة أوي: المستشارة تهاني الجبالي وناس كبيرة يعني.
    لم أعترض لكن إقتراب محطتي ساعد كثيرا.
  • إبقي بص عليهم كده يا أستاذ. شوف مرشحهم في دايرتك هتلاقيهم ناس محترمة أوي
  • إن شاء الله

“للأسف خلاص لازم الواحد يفكر بجدية إزاي يكون فيه مخرج. هل أنا أحب إن إبني يكبر بره مصر؟
لأ طبعا.
بس أنا أفضل إنه يقدر يكبر”


“بص أنا خلاص بقيت مقتنع بشدة، وإنتوا ممكن تعترضوا علي الكلام ده، لكن أنا فعلا بقيت مقتنع إن مفيش مؤسسة في البلد نضيفة. خلاص بقي فيه فساد في كل حتة. أنا كنت دايما متأكد إن فيه تلات مؤسسات في البلد فعلا نضيفة: الجيش، الشرطة والقضاء. ديه المؤسسات اللي البلد قايمة عليهم ولازم تكون نضيفة وأنا أعرف ناس كتيرة بتشتغل فيها وكلها ناس محترمة جدا، بس أنا شفت بنفسي ما يكفي إني أقولكم وأنا متأكد من الكلام ده: مفيش مؤسسة نضيفة في البلد ديه”


“عارف يا أستاذ، أنا والله نفسي في حاجة واحدة بس .. نفسي في وظيفة يكون ليها ضمان إجتماعي. أنا، زي ما إنت شايف كده، في الشارع أربعتاشر ساعة ع الطريق كل يوم .. يعني ممكن أروح في حادثة في أي وقت. مراتي وولادي يعملوا إيه من بعدي؟ لفيت ودورت علي أي نظام أعمل ضمان وأنا في شغلتي بس مفيش. أعمل إيه؟”


القاهرة
القاهرة
القاهرة برضه
القاهرة برضه


“إنت بس فاتك حاجات كتير إتغيرت”


علي الإذاعة الداخلية لمحل كبير في مركز تجاري أكبر، صوت نسائي بإنجليزية ركيكة:
“مستر ماهر فروم ذا ميوزيك سيكشن، بليز جو تو فرونت ديسك. مستر ماهر، فرونت ديسك بليز”


إفطار لشخصين علي النيل: قهوة + شاي + كرواسون + فروت سلاد + لاتيه + زجاجة مياه = 217 جنيه


نزلنا مع علي الكوبري وإنطلقت السيارة بسرعة كافية إني أخيرا أشعر إننا خرجنا من الزحام. قطعت كلامها لتغير موضوع الحوار فجأة:

  • بسرعة بسرعة عايزة أوريك حاجة.
  • أوكيه
  • بعد تلاتين ثانية، لما أقولك، بص علي إيدك اليمين وقولي إيه ده؟
  • أوكيه
    مرت الثلاثين ثانية وأنا بأحاول أستعد لتفحص أيا كان هذا الشئ الذي من المفترض أن أتفحصه في وسط هذا الظلام. إنخفضت سرعة السيارة بشكل غير ملحوظ وإنتظرت الإشارة.
  • آيوه، بص هنا.
    إلتفت إلي اليمين سريعا أنظر وأتفحص. سريعا ما إتضح ما المفترض أن أنظر إليه. عربة مدرعة بألوان عسكرية تقف أمام بوابة كبيرة مرتفعة في بداية طريق قصير في نهايته بوابة أخري كبيرة مرتفعة تشبه الأولي. كان من السهل ملاحظة كل هذا في الوقت القصير المتاح لأن البوابتين والطريق الواصل بينهم مضاءين بوضوح وسط الظلام الدامس لهذه المنطقة من الطريق الدائري. سألتني:
  • إيه ده بقي؟
  • معنديش فكرة بصراحة
  • نور كده وعساكر في وسط الضلمة وبدون مقدمات
  • غريبة فعلا .. هي مش ديه منطقة مقابر؟
  • آه
    لم يمر كثيرا من الحوار قبل أن تطرح النظرية المتداولة
  • واحدة زميلتي في الشغل بتقولي إن ديه مدافن آل السيسي …
    إبتسمت إبتسامة الشخص الذي أخيرا فهم ما يحدث. أستمرت في جملتها:
  • بس إيه يعني؟ حتي الموت مفيهوش مساواة؟

إعتدل قليلا في جلسته قبل أن يكمل القصة
“المهم يعني .. الراجل قاعد علي الترابيزة ومحاوط نفسه طول الفرح بولاده الأربعة .. كلهم بسم الله ما شاء الله فطاحل كده .. محدش فيهم إتكلم مع أي حد ع الترابيزة غير بعض .. لغاية لما الراجل كان عايز طبق ع الناحية التانية من الترابيزة، فلما الواد صاحبي ناولوه الطبق، الراجل رد علي طول: ربنا يخليك يا إبني وربنا يكرمك ومتشكر جدا والله يخليك .. ويعني كان متشكر له أوي وبعدين بدأوا يتكلموا شوية والراجل سأله: إسم الكريم إيه؟ .. قام صاحبي قال له: جورج.
صاحبي ملحقش يكمل الإسم والراجل زي ما تقول كده إتنفض وإتقفل في الكلام فجأة ومفيش دقيقتين علي بعض وقام هو وولاده الأربعة وما شفنهمش بقية الفرح.
اللي هو يعني …. إيه يا حاج؟ مش كده يابا .. إحنا في 2015 .. إيه التصرفات ديه”
إستمر الحديث قليلا بين المتواجدين بعيدا عن هذه القصة تحديدا ولكن في نفس الإطار قبل يعود الحديث إليه مرة أخري
“بص .. أنا ليا صحاب كتير منهم وكل حاجة .. بس برضه ما أقدرش أروح أكل عندهم .. مش عارف ليه .. بس لما أروح عند أي حد منهم في بيته، أحس زي ما يكون فيه ريحة غريبة كده بتقفل نفسي عن الأكل. رغم إني دايما أقول إنهم بصراحة نضاف ومحترمين جدا في شغلهم يعني .. بس أكل؟ ما أقدرش”


نظر في إتجاهي وقال بمنتهي الجدية:
“أنا سافرت كتير وشفت كتير، وأحسن حاجة شفتها بره هي المساواة .. يعني حتي المعاملة بين الناس بالأسماء كده عادي بس فيه إحترام ومساواة .. ليه ده مش موجود عندنا؟ قولي ليه يا باشا”


“أنا بأكره الطريق ده لأني مش حافظة النقر اللي فيه، يعني لازم أمشي بالراحة رغم إن الطريق فاضي”


“إنت أصلك ما كنتش هنا وشفت بنفسك”


مفيش حاجة في مصر إتغيرت، حتي لما كل حاجة إتغيرت

باريس

رفعت سماعة التليفون أرد بقليل من القلق والملل، القلق من سبب المكالمة والملل اللي بيشعر بيه أي موظف وهو بيكلم مديره. طبعا كل ده متغطي بنفس الحماس اللي تعودت أظهره في أي مكالمة مع مديرتي. “عايزة أتكلم معاك في حاجة غريبة شوية أخدت بالي منها النهارده". قلت في بالي خير اللهم إجعله خير. “رصيد أجازتك قرب يصل للحد الأقصى ولازم تأخذ أجازة وإلا هتفقد الأيام ديه. إدارة الشركة بطلت من سنتين تدفع رصيد الأجازات اللي لم يتم استخدامه. إما تأخذ أجازة أو تفقد الأيام ديه". أول رد فعلي هو الارتياح إن مفيش أي حاجة غلط أنا عملتها ولا إنه سيتم إسناد مهمة سخيفة ليا. خلصت المكالمة قبل ما أفهم حجم المشكلة اللي في ايدي.. أنا لازم أخد أجازة ... إقرأ المزيد

اللعنة

يوم طويل بعد اسبوع طويل .. ضغط العمل يمكن يكون خلص لكني برضه مش حاسس بالراحة .. يمكن مفيش شغل النهارده لكني يومي ما اتغيرش كتير .. افتح اشوف الاخبار اول ما اصحي .. بطلت خلاص اتوقع اني ممكن اشوف الاخبار علشان اطمئن .. باشوف الاخبار وانا مجهز نفسي لمصيبة .. قتل، خطف، اعدام، ظلم من اي شكل ... إقرأ المزيد

The Swordsman and the Three Powerful Men

From George R. R. Martin's Song of Ice and Fire. Book Two - A Clash of Kings ... read more

إسأل أي سؤال

اللي أعرفه إني إفتكرت القصة ديه النهارده وأنا بأتفرج علي سيادة المشير بيتسأل ... إقرأ المزيد

'إحنا بنشتري راجل'

“الوقت ضيق وطرح البرنامج سيتبعه جدل ومناقشات لن يسعفنا الوقت للرد عليها”. هكذا وصف المتحدث بإسم حملة السيسي سبب عدم طرح برنامج. بصرف النظر عن أنه سبب غير منطقي إطلاقا لأن الوقت المتاح هو وقت الحملة الانتخابية و – بالطول أو العرض – لابد أن يكفي لطرح أي برنامج مهما كان حجم الجدل الذي سيثيره. وبصرف النظر عن كمية الغطرسة التي يحتويها هذا التبرير كأن حق الحملة والمرشح في الرد علي الأسئلة أهم من حق الناخبين في طرح الأسئلة والإطلاع علي برنامج أي مرشح. الأهم هنا هو: لماذا لم تطرح الحملة مجموعة أفكار في كام ورقة وتسميهم برنامج؟. الأهم هو: هل يحتوي هذا التبرير علي قليلا من الحقيقة؟ لماذا الاعتقاد أن البرنامج سيتبعه جدل كبير لدرجة أن وقت الحملة ليس كافي للرد عليه؟

ربما كان السبب أنه فعلا لا يدري ما هو البرنامج. كأن التجهيز لهذه الحملة لم يبدأ منذ أن قرأ البيان معلنا انتهاء حكم قائده. حتي وإن كان لا يدري ما هو البرنامج، ليس الحل هو عدم طرح برنامج وإنما هو طرح واحد من ألاف البرامج التي تم طرحها بالفعل مئات المرات. نفس القائمة المملة من الأفكار المعلبة من التسعينات عن كيفية بناء دولة عصرية ودخول مصر إلي القرن الحادي والعشرين.

ربما السبب هو أن هذه الحملة مثل سيارة تدور علي وقود من الغطرسة واليقين من انتصار ساحق يصل إلي حد التكليف الإلهي. ليس من الصعب تخيل هذا الحوار: “طب مش هنكتب برنامج؟” “المشير مش محتاج برنامج .. المشير راجل مرحلة وبرنامجه هو إنه الوحيد القادر علي إدارة الأزمة”. إذا كان صعب عليك التخيل، شاهد هيكل وهو يقول نفس الكلام بالحرف.

الطريف في الأمر هو فكرة أنه “الوحيد القادر علي إدارة الأزمة”. تخيل للحظة أن مرسي اختار شخص آخر وزيرا للدفاع. كل هؤلاء كان سيقولون “القائد العظيم هو الوحيد القادر علي إدارة الأزمة”. الأمر أشبه بتبرير أحقية أحد الأشخاص بمكسبه لجائزة اليانصيب بعد أن كسبها.

ليس من الصعب تصور أن العقليات التي تدير الحملة وتؤيدها مؤمنة بمنطق “إحنا بنشتري راجل”، وفي إنكار تام لحقيقة أن هذه جملة فارغة من معناها يقولها رجل غني علي وشك أن يكون أكثر ثراءا بعد أن يزوج إبنته لإبن رجل آخر غني، كلاهما يعرف جيدا ما يشتري وما يبيع.

ربما كان السبب هو استمرار لمنطق “أعطوني تفويضا”. كأن الفوز بالنتيجة الساحقة المتوقعة ليس تفويضا كافيا. كأن التفويض المعنوي الناتج من انتخاب شخص بدون الإطلاع علي تفاصيل برنامجه هو تفويضا حقيقيا يعادل الإمضاء علي ورق قانوني أو “شيك علي بياض”. أي تفويض هو في النهاية مرهون برضاء من أعطوا التفويض. عدم الإعلان عن برنامج – أي برنامج – لا يزيد أو يقلل من فرص الحصول علي تفويض أو طول صلاحيته.

ربما كان السبب – أو دعني أقول “غالبا” السبب – هو أنه يدري بالضبط ماذا يريد أن يفعل.

الدولة المصرية التي صنعها السادات، واستمر عليها مبارك، في مرحلة أزمة لم تمر بها من قبل. هي دولة قائمة علي حكم الفرد مع ديموقراطية شكلية ترضي الغرب. هي دولة قائمة علي التغني بإسم الاشتراكية التي تبناها عبد الناصر لكنها في الواقع تلهث وراء بريق الرأسمالية. هي دولة تقنن الخطيئة شرط أن تلتزم بمبادئ الشريعة الإسلامية. هي دولة رائدة في الإقليم رغم أنها تتبع سياسات صنعت في واشنطن والرياض. هي دولة مليئة بالمتناقضات تحاول أن تلتحق بعصر في حين أنها تؤمن قلبا وقالبا بعصرا آخر.

هذه الدولة استمرت حتي الآن ببركة دعاء الوالدين وصمت الشعب المصري الذي صدق لفترة طويلة أن “كل حاجة تمام” وإن “مصر أم الدنيا”. الآن لم يعد الشعب المصري صامتا ولا الأجيال الجديدة تصدق أيا من هذه الأكاذيب، كما أن الأساليب القديمة المستخدمة في التصالح بين هذه المتناقضات لم تعد ناجحة. لقد توقفت الموسيقي وحان وقت مواجهة الحقيقة.

لكن دولة المتناقضات مازالت تريد الاحتفاظ بتراثها، لذلك عليها اختيار أولويات. عليها التضحية ببعض التناقضات علي حساب تناقضات أخري. تناقض حكم الفرد ضد الديموقراطية هو أهم من تناقض الاشتراكية ضد الرأسمالية. تناقض الخطيئة ضد الشريعة الإسلامية هو أهم من تناقض دور مصر الريادي ضد التباعية للتحالف الأمريكي السعودي.

التضحية ببعض هذه التناقضات هدفه إعطاء دفعة من الحياة لهذه الدولة من أجل أن تعيش لتحارب ليوم آخر، من أجل أن تخرج من هذا المأزق الآن ثم تفكر فيما ستفعل غدا.

ربما كان الاقتصاد هو أكثر مجال سيشهد تضحيات بشعارات وأفكار طالما اعتبرت مسلمات للدولة والحكومة المصرية. حكومة نظيف كانت تحاول القيام بعمل بعض هذه التضحيات لكنها كانت محصورة بين واقع أنها حكومة عهد يحتضر وبين رجل علي قمة السلطة ملتزم بالشعارات أكثر من استيعابه للأرقام علي الورق.

الحكومة القادمة ليس عليها هذا الحرج لأنها تركب موجة شعبية اكتسبت شعبيتها من ضرورات الأمن التي دائما ما تغلب ضرورات الاقتصاد. بدون هذا الحرج، الحكومة القادمة تستطيع أن تنزع ما تبقي من مسئولية الدولة تجاه الشعب من دعم أو رعاية أو ما شابه. التحول سيكون سريع إلي رأسمالية وقحة يتم تدريسها والدعوة إليها في مراكز التفكير اليمينية الأمريكية وتدعو إلي مسئولية الفرد عن نفسه، إلي فضيلة رفع يد الحكومة عن الاقتصاد وإلي تشجيع القطاع الخاص والاستثمار الخارجي. هدف هذه الحكومة هو سد عجز الميزانية وجذب استثمارات، سيكون ذلك عن طريق رفع الدعم وإعطاء امتيازات وتسهيلات مقابل استثمارات وقروض. بعض مما تستطيع هذه الحكومة إعطاءه ليس له علاقة بالاقتصاد، مثل موافقة ومشاركة مصر في تحالفات وسياسات إقليمية إتباعا لسياسية “شخشخ جيبك”.

لكن في إطار سياسات الاقتصاد، سيكون هناك إعادة هيكلة وتخفيض لحجم القطاع العام وأجهزة الحكومة واطلاق يد التعهيد الخارجي لكل مهمة غير سيادية تقوم بها الحكومة. كما سيكون هناك تخفيف للقيود القانونية Deregulation لكن علي الطريقة المصرية، ليس عن طريق إلغاء قوانين لأن الدولة المصرية لا تتخلي عن السيطرة المطلقة أبدا، ولكن عن طريق إعطاء امتيازات واستثناءات.

في المقابل سيكون هناك مشاريع بنية تحتية وإصلاحات بنيوية كثيرة. هذه الإصلاحات سهلة إذا ما توفر التمويل (قروض). وتعرض هذه المشاريع علي إنها إنجازات عظيمة تصور للشعب علي إنها بداية عصر جديد من الرخاء. المأساة أن هذه المشاريع لن تضيف لدورة الاقتصاد إضافة إيجابية لأن القائمين عليها بشكل أساسي هم القوات المسلحة والشركات الأجنبية التي ستكون شريك أساسي في التنفيذ في ظل أن مصدر التمويل هو القروض. لن تضيف هذه المشروعات نقل للتكنولوجيا يذكر أو تقيم شركات مصرية جديدة أو حتي تدخل مصادر دخل أكثر من مرتبات العاملين القائمين عليها.

ولأن هذه المشاريع قائمة بشكل أساسي في جو استبداد وفساد، حتي لو كانت قائمة علي أفضل النوايا، فهي مثلها مثل أي مشروع من مشاريع مبارك: فرصة للنهب بشكل شرعي.

عندما قال المتحدث بإسم الحملة أن “طرح البرنامج سيتبعه جدل ومناقشات لن يسعفنا الوقت للرد عليها” ربما لم يكن غير بعيد عن الحقيقة. الأغلب أنه في لحظة صدق غير معتادة صرح بأكثر مما كان يجب أن يصرح به.

الفترة القادمة هي فترة مأساوية عبثية لأنها استمرار لمراهقات من أشباه أبطال رُفعوا إلي مصاف الآلهة بدون وجه حق بواسطة أنصاف متعلمين يعيشون خارج الزمن، سواء في العهد المنقضي أو الذي علي وشك البدء. كل ما نستطيع أن نطلبه الآن هو ألا يستمر هذا العبث فترة طويلة حتي يقضي الله أمرا كان مفعولا.

بولتيكا أمريكا: أفرع الحكومة

الكونجرس هو الفرع التشريعي من الحكم الفيدرالي الأمريكي ... إقرأ المزيد

ملامح أساسية للمرحلة الإنتقالية

نحن الآن في مرحلة انتقالية. دعني أعيد كتابة هذه الجملة. نحن الآن في “مرحلة انتقالية”. الكل يصف هذه المرحلة الانتقالية إلا أنه من الواضح أنه ليس هناك مفهوم واحد لها.

المرحلة الانتقالية ليست مجرد ملء فراغ في السلطة كما يبدو أن القائمين علي الحكم الآن يفهمون ، وكما تود أمريكا أن نفعل. كل التصريحات من واشنطن تؤكد علي ضرورة الانتقال إلي حكومة ديموقراطية منتخبة بأسرع وقت ممكن. يالا بسرعة دلوقتي حالا فورا. لكن هل هذه مرحلة انتقالية؟

المرحلة الانتقالية هي انتقال من نظام مستبد إلي نظام عادل. نظام مستبد يكرس للديكتاتورية ويشجعها ويساعد عليها عن طريق القواعد الأساسية القائم عليها النظام. نظام عادل يكرس للديموقراطية ويشجعها ويحميها عن طريق دستور يمثل كل المصريين ليس فقط في منتجه النهائي ولكن أيضا في طريقة إنتاجه.

ما نفعله من كتابة دستور وعمل انتخابات يعبر عن بعض مظاهر المرحلة الانتقالية ولكن ليس عن مضمونها، وإن لم نحقق مضمون المرحلة الانتقالية فإحنا هنعيش المرحلة الانتقالية ديه تاني وتالت ورابع وعاشر.

قبل أن أنتقل إلي شرح لماذا نبدو أننا علي الطريق الخاطئ (في ظل الخطوات الأولي المعلنة حتي الآن)، دعني أذكر أن المرحلة الانتقالية لها ثلاثة أركان أساسية:

أولا: إغلاق ملفات الماضي بشكل عادل: سواء كان فساد نظام مبارك، تعديات الداخلية في عهده، أحداث الثورة، استعادة الأموال المسروقة، تعديات مرسي وجرائم الإخوان، كشف حقيقة ما حدث في أي موضوع تم دفنه أو أي ملف من هذه الملفات أو ما شابه. المطلوب هو غلق صفحة الماضي إلي غير رجعة عن طريق إرضاء كل مظلوم وإعادة حقه إليه حتي ترضي النفوس. لا يمكن إقامة نظام عادل علي ميراث من الظلم.
ثانيا: تحديد شكل المستقبل: وليس فقط كتابة دستور فيه “كوكتيل” من المواد البراقة المنقولة من دساتير دول العالم أو حتي دساتير مصرية قديمة ولكن فعلا تحديد شكل المستقبل. مصر (ودول الربيع العربي) لديها فرصة لم تتاح لدول غربية كثيرة. نحن في زمن “ما بعد الديمواقراطية” وليس المقصود بذلك هو أن عهد الديموقراطية إنتهي ولكن المقصود هو أن تجربة الديموقراطية الآن مر عليها من الزمن ما يكفي للإستفادة من أخطاءها. تجارب الإشتراكية والرأسمالية كذلك نفس الشئ. الدول العربية (وخصوصا مصر) تريد أن تبني دولة ديموقراطية لكن دولة تختلف عن دول العالم الغربي الذي تقوم ديموقراطياته علي مرجعية ليبرالية. مصر تريد أن تقيم ديموقراطية علي مرجعية إسلامية. إذا ما كان هذا ممكنا أم لا أو حتي منطقيا أم لا هو موضوع يستحق نقاش أكبر من أن يدار في غرف مغلقة وأهم من الاستسلام لضغوط حزب أو تيار واحد بإضافة مادة هنا أو تعديل نص مادة هناك. أضف إلي ذلك أننا الآن لسنا في عالم الثورة الصناعية ولكن فعلا في عالم ما بعد ذلك. الهدف ليس بناء دولة القرن الحادي والعشرين ولكن دولة القرن الثاني والعشرين.
ثالثا: الإنتقال من أولا إلي ثانيا: ليس كافيا إغلاق صفحة الماضي وتحديد شكل المستقبل حتي تحقق الثورة أهدافها ولكن مطلوب إدارة الإنتقال من هذه المرحلة إلي تلك لأن المقاومة ستكون شديدة. المقاومة ستكون شديدة من هؤلاء الذين عليهم أن يدفعوا أخيرا ثمن جرائم ارتكبوها في الماضي. المقاومة ستكون شديدة من الفلول (فلول مبارك أو فلول مرسي) ، الفلول الخاسرون من إقامة دولة الثورة ، الراغبين في العودة إلي دولة الظلم المنحازة إليهم. فلول مبارك يريدون العودة إلي دولة مبارك وفلول مرسي يرغبون العودة إلي دولة مرسي. كلاهما دولة منحازة إلي فئة من المستفيدين علي حساب السواد الأعظم من الشعب المصري. الفلول ليسوا من ارتكبوا جرائم. هؤلاء اسمهم “مجرمين”. لكن الفلول منحازين للظلم. أحيانا لأنهم يضعون مصلحتهم فوق مصلحة الآخرين وغالبا لأنهم لا يرون أن انحياز الدولة لهم هو ظلم. لا يرون أن الإبقاء علي الغني غنيا والإبقاء علي الفقير فقيرا ظلما وإنما جزء من حكمة الله في الكون. لا يرون أن العدالة الاجتماعية هي شيئ أكثر من جمع التبرعات للفقراء والمساكين. لا يرون أن التعامل بين الطبقات لا يمكن أن يكون بطريقة أخري غير أن يدرك كل واحد مكانه، ويستسلم لحقيقة أنه مكانه للأبد. الفلول يعوضون عن انحيازهم للظلم بالقيام بالكثير من الأعمال الطيبة مثل التبرعات والتعامل مع الطبقات الأدنى معاملة حسنة. هم أيضا ينظرون للتغيير الذي تحدثه الثورة علي إنه نوع من الإخلال بالتوازن الطبيعي للأشياء. الحل في التعامل مع الفلول ليس استعداءهم ولكن تحييدهم. الحل هو إقامة دولة الثورة العادلة والقضاء علي أحلامهم بالعودة إلي الدولة المنحازة إليهم. الحل هو إقناعهم بإنشاء واقع جديد فيه يفهمون أن المعادلة ليست صفرية، أنه من الممكن لهم أن يعيشوا حياة كريمة ليست علي حساب آخرين.

في الإعلان الدستور الصادر مساء 8 يوليو (لأن كل حاجة رسمية في مصر لازم تحصل بالليل وإلا لا تحلي السهرة) تخلي رئيس الجمهورية (والمجلس العسكري من خلفه) عن الترسيبات الأولي بخصوص كتابة دستور جديد واتخذوا طريق إجراء تعديلات علي الدستور المعطل حاليا (أعظم دستور في تاريخ كوكب الأرض والكواكب المجاورة). تعديل الدستور بدلا من كتابة دستور جديد من شأنه تقليل مدة الفترة الانتقالية (يعدل الدستور في 4 شهور). وحتي الطريقة التي يتم بها تعديل الدستور طريقة معيبة حيث يقوم أساتذة قانون بصياغة تعديلات ويقوموا بعرضها علي مجموعة أوسع من النخبة لتناقشها ثم تعرض علي الشعب للموافقة. أنا لست ضد مصطلح “النخبة” مثل البعض. بالعكس، الناس مش زي بعضها وأي مجتمع لازم يكون فيه نخبة تكون أدري من باقي الشعب. لكني ضد أن تكون النخبة وصية علي الشعب وتختار له ولا تشركه في اتخاذ القرار وتحديد مصيره. علي النخبة أن تعرض الطريق وتشرح لماذا هو الطريق الأصلح ثم يقوم الشعب باتخاذ هذا الطريق ويسلكه. الطريقة التي يتم بها تعديل الدستور لا تؤسس أن يحدث حوار مجتمعي حقيقي يعكس إرادة الشعب (الذي خرج بالملايين مطالبا بحقوقه بينما انتظرت النخبة ما سيسفر عنه التحرك). حوار مجتمعي يشرح للناس ما هو الدستور وأهميته وتفاصيل مواده. حوار مجتمعي ينتج عنه في النهاية أن يشعر المواطن المصري بأنه يمتلك هذا البلد وأنه شارك في كتابة دستورها وتحديد مصيرها. وأنه لا ينتمي لها بالمولد ولكن بأنه يبني حاضرها ومستقبلها.

ما نحن فيه الآن هو إعادة لما كنا عليه بعد 11 فبراير. إذا قلت لي من سنة أو ستة أشهر أو حتي شهرين فقط أننا سيتاح لنا فرصة أن نبدأ من جديد ولنا ميزة التعلم من دروس الماضي لم أكن لأصدقك. لكني دعني أؤكد لك أننا قد نعود إلي مربع الصفر مرة أخري إذا لم نتعلم الدرس وفقط حفظناه. إذا استمرينا في إقامة دولة مظهرية فيها فقط مظاهر الدولة لن نحقق النتيجة المرجوة. إذا إستمرينا في إقامة ديموقراطية ظاهرية فيها فقط مظاهر الديموقراطية لن نحقق أي استقرار.

نحن بالفعل نملك دولة فيها مؤسسات مظهرية ، عندنا تعليم مش بيعلم ، وصحة مش بتعالج ، وطرق مش بتوصل. وإذا لم نبني أساس صحيح لدولة ديموقراطية قوية فإن ما سنحصل عليه هو ديموقراطية مظهرية فيها إنتخابات لا تعبر عن إرادة الشعب وحكومة لا تخدم وسياسة ليست إلا صراع علي السلطة.

القوي الثورية تقوم بمجهود محمود لتصحيح الخطوات الأولي التي اتخذها القائمين علي الحكم. لكن لابد لهذا المجهود أن يكون أكثر من رد فعل لكل فعل تقوم به السلطة. لابد أن يكون في إطار معلن يهدف لتحقيق الأهداف التي ذكرتها بالأعلى، أو أي إطار يكون منطقي ومتكامل ويهدف لتحقيق أهداف الثورة.

دعني أنهي بالحقيقة التي قد تكون صادمة للبعض: المرحلة الانتقالية ستحتاج وقتا أطول من بعضة أشهر. ثمانية أشهر ليست فترة كافية لميلاد طفل وليس ميلاد نظام ديموقراطي. ثمانية أشهر ليست فترة كافية لتأسيس بيت لعروسين بما بالك بتأسيس دولة متقدمة. أنا أريد للمرحلة الانتقالية أن تنتهي الآن، لكن هذا من الأماني والأماني ليس لها حدود. الأهم من مرحلة انتقالية قصيرة هو مرحلة انتقالية صحيحة. الأهم هو مرحلة انتقالية نمر بها مرة واحدة فقط. نحن الآن علي بعد سنتين ونصف من 11 فبراير ومع هذا ننظر في أن نبدأ المرحلة الانتقالية لأننا في المرة الأولي أخذنا الطريق الأسرع وليس الطريق الأصح.

مرحلة انتقالية طويلة لا تعني بالضرورة عدم استقرار ولا تعني بالضرورة فترة من عدم اليقين. الاستقرار واليقين ينبعان من خطة واضحة والتزام من كافة القوي الوطنية ومن مؤسسات الدولة بتنفيذ هذه الخطة. عقد انتخابات تنافسية بعد عدة أشهر وبدون اتفاق وطني واضح وبدون مصالحة بين الأطراف التي مازالت حتي هذه اللحظة تتصارع في الشارع لدرجة إراقة الدماء هو انتحار. التنافس بين أطراف لم تتفق علي قواعد التنافس ولم تقبله بعض الأطراف أصلا هو سباق إلي الأسفل يصل بنا إلي التناحر.

مرحلة انتقالية قصيرة هي شيئ مرغوب من كافة الأطراف لكنها بهدف أن تعود الأمور إلي طبيعتها وليس بأن ننهي المرحلة الانتقالية ونرفع لافتة تعلن عودة الأمور إلي طبيعتها. إذا ما أنهي مريض عملية جراحية كبيرة عليه أن يمر بمرحلة نقاهة ينتقل فيها من المرض إلي الصحة. يقدر الأطباء مدة المرحلة بناء علي خبرتهم وليس علي رغبتهم، يقوموا بإطالة المرحلة إذا لم يحقق المريض العلامات المنتظر تحقيقها. يود المريض أن يعود إلي حياته الطبيعة لكن العودة مبكرا تعني أنه سيعود مرة أخري قريبا إلي غرفة العمليات.

خطوات تأسيس مرحلة انتقالية صحيحة هي تفاصيل أكثر من مجرد التعامل مع الماضي والحاضر والمستقبل لا يتسع مجال كافي لذكرها لكن ربما في تدوينات قادمة إن شاء الله.

بوليتكا أمريكا: عن النظام السياسي الأمريكي

محاولة لفهم النظام السياسي الأمريكي ... إقرأ المزيد

المخرج من الأزمة ليس حلا

إسقاط مرسي والإخوان لن يكون كافيا لحل مشاكل مصر أو تحقيق أهداف الثورة ... إقرأ المزيد

إعادة هيكلة الحكومة: سحابة وطنية

ميكنة أعمال الحكومة أهم مراحل إعادة هيكلتها ... إقرأ المزيد

الطريق إلي باب الخروج

كثير ممن قرأوا رواية باب الخروج لم يلاحظوا أهم أجزاءها ... إقرأ المزيد

إعادة هيكلة الحكومة: شركات المنفعة العامة

الكثير من الوظائف التي تؤديها مؤسسات وأجهزة الحكومة هي بطبيعتها وظائف خدمية منفصلة عن المهام السيادية للحكومة ... إقرأ المزيد

إحنا شعب بطابعه

عن العقلية اللي ورا جملة "إحنا شعب بطابعه" ... إقرأ المزيد

إعادة هيكلة الحكومة: مركزة الخدمات الداعمة

في أي مؤسسة سواء كانت شركة أو هيئة أو جمعية خيرية، أيا كان حجمها كبيرا أو صغيرا، فإنها تضم فرق عمل كل مهمتها هي دعم وخدمة الوظيفة الأساسية للمؤسسة. من أمثلة ذلك أعمال نظم المعلومات – شئون العاملين - الأمن – الحسابات – الشئون القانونية – أعمال الصيانة – أعمال النظافة وما شابه. في كل مؤسسة في الحكومة سواء كانت وزارة أو قطاع أو إدارة أو حتي إدارة فرعية أو إقليمية هناك فرق عمل قائمة علي توفير هذه الخدمات ويتراوح حجمها بين إدارات كاملة إلي شخص واحد. ومع كل فريق عمل داخل أي مؤسسة يتم إعادة إختراع العجلة في أداء عملهم رغم أنه يتكرر في مؤسسة أخري تنتمي لنفس الحكومة ... إقرأ المزيد

إعادة هيكلة الحكومة

تعاني البيروقراطية المصرية – مثل كثير من نواحي الحياة في مصر – من حالة من التصلب بسبب ثلاثين عام من التردد في إتخاذ أي قرار ذو معني. إستخدم الأستاذ محمد حسنين هيكل تعبير “البحر الجاف” لوصف حال السياسة في مصر بعد سنوات مبارك. وشرح أن هذا الجفاف هو عن قصد حيث تم القضاء علي فرص أي موهبة أو كفاءة من الممكن أن تنافس رئيس الجمهورية أو تظهر قلة موهبته وكفاءته. والواقع أن هذا الأمر لا ينطبق فقط علي حال السياسة ولكن أيضا علي حال مجالات كثيرة بطبيعة أن نفس منظومة استبداد مبارك تم استنساخها في كل نواحي الحياة في مصر ... إقرأ المزيد

التضليل في زمن الإنترنت

لا تصدق كل ما تقرأه علي الإنترنت ... إقرأ المزيد

محتوي من إنتاج المستخدمين لأكاديمية التحرير

كيف يمكن لأكاديمية التحرير أن تتوسع في إنتاجها ... إقرأ المزيد

لماذا لا يكفي التمرد؟

مازلنا في إطار ثورة ضد وليس ثورة مع ... إقرأ المزيد

A Distant Cousin

On Obama's visit and speech in Cairo ... read more

وجوه في العاصفة

من وحي سقوط بغداد - قصة قصيرة ... إقرأ المزيد

أرشيف

كل التدوينات - 2016 - 2015 - 2014 - 2013 - 2004
 %}